نبذه عن القسم:

التاريخ أساس العلوم الإنسانية والاجتماعية،ومنه تتفرع سائر العلوم ؛ولهذا أولته الجامعات في العالم اهتماماً خاصاً ، وقسم التاريخ أحد الأركان الرئيسة لكلية الآداب ،وتتضمن الدراسة فيه كافة المراحل التاريخية القديمة والوسيطة والإسلامية والحديثة والمعاصرة، ابتداءً من عصور ما قبل التاريخ حتى العصر الحاضر على مستوى العالم أجمع ، فالدراسة فيه تعالج تاريخ مصر والعالم العربي والأوروبي والأسيوي والأمريكي،وعلى هذا فالقسم يبحث في تاريخ وحضارة الإنسانية جميعاً ،وبصفة خاصة مصرنا الخالدة وعالمنا العربي عبر العصور ولا يمكن _ بأي حال من الأحوال_أن يعالج الباحث مسألة من المسائل دون أن يبدأ بدراسة تاريخ الإنسان العربي والمجتمع الذي يعيش فيه؛حتى يستطيع أن يتفهم مختلف التجارب التي مرَّ بها،ويتجه بعد ذلك إلى معالجة المشكلات في ضوء تلك التجارب ، وتاريخنا حافل بالأحداث منذ ما يزيد عن سبعة آلاف عام ، ولدى القسم العديد من الأساتذة في جميع التخصصات و فروع التاريخ الأربعة :القديم والوسيط والإسلامي والحديث ، بالإضافة إلى شعبتي الآثار المصرية والإسلامية وضم القسم ثلاث شعب أساسية :الشعبة الرئيسة وهي التاريخ العام،وتبدأ من الفرقة الأولى ، والشعبة الثانية: شعبة الآثار المصرية والثالثة: هي شعبة الآثار الإسلامية  ،ويبدأ التخصص في هاتين الشعبتين الأخيرتين من الفرقة الثانية ،ويقبل فيها الطلاب الحاصلون في الفرقة الأولى على تقدير جيد في مادة التخصص ، أما فرصة العمل للخريجين في هذا القسم فمتوافرة للغاية لأن دراسة التاريخ أساسية لكل المشتغلين بالعلوم الأساسية والاجتماعية والإدارية،وينفتح المجال أمام خريجي قسم التاريخ للعمل في الصحافة والإذاعة والتلفاز أي في العمل الإعلامي،كما ينفتح المجال في العمل الدبلوماسي ووزارة الخارجية وفي الهيئة العامة للآثار السياحية،وفي التدريس في المرحلتين الثانوية والجامعية ،لاسيما لمن يتابع الدراسة بعد مرحلة الليسانس.